إبلاغ عن انتهاك

الرئيسية اخر الأخبار بيانات   طباعة الصفحة

في اليوم العالمي لحرية الصحافة
مدى يجدد الدعوة لمحاسبة قتلة شهداء الصحافة وعدم إفلاتهم من العقاب

رام الله-03/05/2024 يحتفل العالم في اليوم العالمي لحرية الصحافة في الثالث من أيار من كل عام، وتحل هذه المناسبة على فلسطين هذا العام في ظل تعرض الحريات الإعلامية لأسوأ جرائم لا يمكن وصفها إلا بأنها قاسية ودموية على الصحفيين والحريات الإعلامية، حيث أدت الحرب المستمرة على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر 2023 لمقتل 139 صحفي/ة أعدمتهم آلة الحرب الاسرائيلية بكل دم بارد .

وبهذه المناسبة يدين مركز مدى كافة الاعتداءات التي تطال الصحفيين/ات من كافة الجهات، وعلى الأخص الاسرائيلية  منها والتي تقع على الصحفيين والمؤسسات الإعلامية في قطاع غزة وفي الضفة الغربية.

فبعد مرور 31 عاما على إقرار الأمم المتحدة لليوم العالمي لحرية الصحافة في الثالث من أيار (تم اعتماده في العام 1993)، فإن الصحفيون/ات والمؤسسات الإعلامية ما تزال هدفاً لاعتداءات متزايدة في فلسطين بهدف إسكاتها ومنعها من تأدية واجبها، فبالإضافة لعدد الشهداء من الصحفيين/ات الذي لم يسبق أن تم توثيقه، فقد رصد مركز مدى خلال العام 2023، 848 انتهاكات ضد الحريات الإعلامية في فلسطين نفذ الاحتلال الاسرائيلي 715 جريمة منها بارتفاع بنسبة 72% عن العام الذي سبقه. في حين وثق مدى منذ السابع من أكتوبر حتى نهاية شهر نيسان/2024، ما مجموعه 634 انتهاكاً اسرائيلياً ضد الحريات الإعلامية في فلسطين والتي تنوعت ما بين الاعتداءات الجسدية على الصحفيين الذي تعرضوا لإصابات خطيرة جدا خلال تغطيتهم الميدانية ولا زالت معيقات الاحتلال تحول دون استكمال علاجهم ما شكل خطورة حقيقية على حياتهم، وما بين تدمير المؤسسات الإعلامية المحلية والأجنية، وتدمير منازل الصحفيين واعتقالهم أو احتجازهم، منعهم من التغطية ومصادرة وإتلاف معداتهم الصحفية، وغيرها من الانتهاكات المتعددة التي تطول في قائمة الانتهاكات.

في اليوم العالمي لحرية الصحافة، لا يزال الصحفي الفلسطيني يعاني أشد وأقسى أنواع الانتهاكات، بما يتنافى وكل القوانين والمعايير الدولية، ولا يزال مرتكبي هذه الانتهاكات يفلتون من العقاب، الأمر الذي يشجعهم على الاستمرار في ارتكاب المزيد من جرائمهم. حيث تؤكد الشواهد على أن جميع الاعتداءات التي ارتكبت ضد الصحفيين والمؤسسات الإعلامية على الأخص ما وقع منها في قطاع غزة كانت متعمدة ومقصودة  ولم تكن حوادث عرضية عابرة أو نتاج عمل غير مقصود.

في هذا اليوم، نطلب من الله الرحمة لجميع شهدائنا من الصحفيين/ات، كما ونتقدم بالتهنئة من كافة الزميلات والزملاء الصحفيين الصامدين في فلسطين والعالم في سبيل تأدية واجبهم المهني، ويجدد مركز مدى الدعوة لمحاسبة قتلة شهداء الصحافة في فلسطين والذين لا زالوا بمنأى عن أي مساءلة أو ملاحقة  ما يشجعهم على ارتكاب المزيد منها.

وبهذه المناسبة أنتج مركز مدى فيديو قصير حول الاعتداءات الاسرائيلية على الحريات الإعلامية، لمشاهدة الفيديو:

https://fb.watch/rPgSJ0ZZ8i/