إبلاغ عن انتهاك

الرئيسية بيانات اخر الأخبار   طباعة الصفحة

مدى يختتم دورة تدريبية في رام الله "حول الحماية من التحرش والابتزاز الالكتروني"

رام الله - 27/02/2024 اختتم المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مـــدى"، اليوم الثلاثاء دورة تدريبية بعنوان "الحماية من التحرش والابتزاز الالكتروني"، في مدينة رام الله، لطلاب الصحافة الإعلام الفلسطينيين من مختلف الجامعات الفلسطينية، وذلك ضمن مشروع "حماية الصحفيين من خلال الرصد والتوثيق" الممول من البرنامج الدولي لتنمية الاتصال التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو".

وعقدت الدورة التدريبية يومي الاثنين والثلاثاء بمشاركة 53 صحفي/ة من مختلف المحافظات بواقع 6 ساعات تدريبية بدعم من منظمة "اليونسكو"، وهدفت لتعريف الطلاب والعاملين في القطاع الإعلامي بمفهوم التحرش والابتزاز الالكتروني كواحدة من أشكال العنف المختلفة التي قد تصاحب العمل الصحفي.

وافُتتحت الدورة بالترحيب بالمشاركين من قبل القائم بأعمال مدير مركز مدى أ. شيرين الخطيب، التي أوضحت أن موضوع التحرش والابتزاز الالكتروني قديم بشكله التقليدي المعروف للجميع، إلا أن ما نعيشه من تقدم تكنولوجي أدى لاختلاف الشكل الذي أصبح يمارس من خلاله، من حيث انتشار الفضاء الالكتروني وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي بشكل موسع ما سهل من إمكانية ارتفاع أعداد ضحايا التحرش والابتزاز الالكتروني.

 وتطرقت المدربة فرح سلمي للعديد من المحاور التي تشمل البعد القانوني والاجتماعي لجريمة التحرش والابتزاز الإلكتروني لمفهوم الفضاء الالكتروني والعنف في الفضاء الالكتروني وأشكاله ومخاطره بشكل عام، بالإضافة للتحرش الجنسي وتعريفة والابتزاز الالكتروني وأنواعه المختلفة بشكل خاص، كما تعمقت بشكل موسع في مفهوم الجريمة الرقمية والمقصود منها، وكيف يتم التمييز بينها وبين الجرائم التقليدية، وأوضحت للمشاركين ما هي الأشكال المختلفة للجرائم في العالم السيبراني.

ومن ناحية أخرى تناولت المدربة موضوع العنف ضد الصحافيات وأنماطه المختلفة كآفة عالمية تواجه الصحفيات على الانترنت أثناء أداء عملهم الإعلامي، وأسس الحماية والوقاية منه، وصياغة استراتيجيات الاستجابة والرد على هجمات التحرش والابتزاز الالكتروني.

وعبر المشاركون عن التزامهم ومسؤوليتهم في توثيق والإبلاغ عن حالات التحرش السيبراني بشكل دقيق لضمان المتابعة القانونية وتقديم الدعم اللازم للضحايا. ما يعني تشجيع وتعزيز آليات الإبلاغ الآمنة والفعالة، بما في ذلك توفير الدعم القانوني والنفسي للمتضررين وتشجيعهم على الخطوات اللازمة لحماية أنفسهم وحقوقهم.

وأوصى المشاركون بضرورة توجيه جهود التوعية والتثقيف لجميع شرائح المجتمع الفلسطيني، وتشمل إقامة حملات توعية عامة وإنشاء مواد تثقيفية متنوعة في مجال الأمن السيبراني وعلاقته بالتحرش. كما أوصوا بتقديم دورات تدريبية عملية تركز عل تطوير المهارات الفنية والتقنية في مجال الأمن السيبراني مثل تحليل الضرورات الأمنية واستخدام أدوات الحماية والكشف عن الاختراقات للحماية من الابتزاز الالكتروني، واعتبر المشاركون إن هذه التوصيات تهدف إلى تعزيز الوعي والحماية في المجتمع الفلسطيني وتعزيز القدرات على التصدي للتحديات السيبرانية والاجتماعية بشكل فعّال ومستدام.

وفي ختام الدورة التدريبية، تم توزيع شهادات على جميع المتدربين.