إبلاغ عن انتهاك

الرئيسية بيانات اخر الأخبار   طباعة الصفحة

"مدى" يدين منع الصحفيين من تغطية مسيرة نابلس والتعدي على حرية التعبير

رام الله- (11/01/2023)- يعرب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" عن بالغ قلقه واستنكاره لما ارتكبته أجهزة الأمن الفلسطينية من قمع واعتداءات استهدفت الصحافيين بمنعهم من تغطية المسيرة السلمية التي نظمت مساء أمس الثلاثاء 10/01/2023 وسط مدينة نابلس للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في سجون السلطة.

وفي إفادته لمركز "مدى" ذكر مصور قناة الجزيرة مباشر محمد حمود تركمان (25 عاما) أنه كان في تغطية المسيرة السلمية التي نظمها المواطنون على دوار الشهداء لمطالبة السلطة الفلسطينية بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في سجونها نحو الساعة الخامسة من مساء يوم أمس الثلاثاء.

وأثناء قيامه بتصوير المسيرة تقدم نحوه عدد من عناصر الأمن الوطني وطلبوا منه إيقاف التصوير بالرغم من إخبارهم بأنه صحفي، وكان حينها يرتدي ملابس الصحافة الدالة على هويته. وبعدها جاءه عناصر آخرون بلباس مدني، عرفوا عن أنفسهم أنهم من جهاز المخابرات، وقاموا بمصادرة هاتفه النقال وبطاقته الصحفية، وطلبوا من الصحفي مراجعتهم في مقر المخابرات بمدينة نابلس.

استعاد الصحفي "تركمان" هاتفه وبطاقته بعد نحو نصف ساعة، بعد أن تواصل مع نقابة الصحفيين التي بدورها تواصلت مع الأجهزة الأمنية

يدين مركز "مدى" هذا الإعتداء الغير مبرر على الصحفي "تركمان" وكافة الصحفيين ويطالب بكف الأيدي عنهم، وعدم المساس بالحريات الإعلامية التي يجب أن تكون مُصانة، كما ويدين الاعتداء على هذا التجمع السلمي باستخدام القوة وإلقاء قنابل الصوت والغاز، الذي يندرج ضمن الحق في التعبير عن الرأي والمحمي بنص القانون الأساس الفلسطيني، ويطالب مركز "مدى" بتأمين الحماية لمثل هذه التجمعات التي يشكل قمعها والاعتداء عليها اعتداءً  فاضح لحرية التعبير.