إبلاغ عن انتهاك

الرئيسية بيانات اخر الأخبار   طباعة الصفحة

"مدى" يرحب بتشكيل لجنة تحقيق خارجية في حجب المحتوى الفلسطيني من فيسبوك

رام الله-17/10/2021 يرحب مركز مدى بقرار شركة فيسبوك تعيين هيئة خارجية للتحقيق في اتهامات ضدها بمحاربتها وقمعها للمحتوى والرواية الفلسطينية، وللبحث فيما إذا كانت قرارات تعديل المحتوى أو حذفه بما فيها القرارات الآلية تعامل المحتوى الفلسطيني بشكل مختلف. وكان التحيز ضد المحتوى الفلسطيني قد ظهر بشكل صارخ أثناء العدوان الإسرائيلي على الأقصى وقطاع غزة ومحاولة تهجير عائلات من الشيخ جراح.

 

لقد حذرنا في مركز مدى من خطورة هذه السياسة منذ الوصول الى تفاهمات بين الشركة وحكومة الاحتلال في العام 2016، حيث أصدرنا تقريرا  مفصلا بتاريخ 28/11/2019 بعنوان "حرية النشر والانتهاكات ضد الصحفيين على مواقع التواصل الاجتماعي في فلسطين"http://(https://www.madacenter.org/files/Special%20Report%20-%20Freedom%20of%20posting%20on%20social%20media%20in%20Palestine%20-%20final.pdf) وأشرنا لذلك في الكثير من البيانات والتقارير، وأثناء مشاركتنا في العديد من المؤتمرات الدولية.

 

كما أثرنا ذلك بشكل تفصيلي في لقاء الشركاء الموثوقين مع فيسبوك في اجتماع عمان في كانون ثاني 2020،  (https://www.madacenter.org/article/1603/)) وأرسلنا على مدار السنوات الماضية الكثير من الشكاوى حول انتهاكات فيسبوك ضد المحتوى الفلسطيني. وكررنا ذلك في الرسالة التي أرسلناها بتاريخ 17 حزيران 2021 ووقعت عليها 28 مؤسسة فلسطينية.http://(https://docs.google.com/document/d/1O8fdkL8A2GfWmYtR6ZOG4j77j-nInbNm-__lNDWEDsc/edit)

 

وجاء تعيين اللجنة بعد حوالي شهر من قرار مجلس الإشراف والرقابة –الجهة الأعلى لمتابعة ممارسات الإشراف على المحتوى لشركة فيسبوك- إحالة الشكوى المقدمة للشركة حول التحيز ضد المحتوى الفلسطيني إلى التحقيق عبر لجنة خارجية مستقلة، ما يؤكد على أن كل تلك الجهود المبذولة من العديد من المؤسسات الفلسطينية والعربية والدولية لم تؤدي الى تغيير تلك السياسة بسبب ارتباطها بمصالح واسعة بين إسرائيل وشركة فيسبوك، وفقط بعد الحملة الواسعة التي شنها نشطاء فلسطينيون وعرب ودوليون لتخفيض تقييم فيسبوك بدأت الشركة تدرك خطورة ذلك عليها. 

 

لذلك فإننا ندعو كافة النشطاء والمؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وحرية التعبير الى الاستمرار في الضغط على الشركة، كما سنباشر بالتواصل مع لجنة التحقيق لتزويدها بالأدلة وندعو الاخرين للقيام بذلك.