Subscribe to Mada Center
الفيسبوك
twitter
Mada Youtube Channel
 

"مدى" يندد باستمرار اعتقال الصحفي حازم ناصر واخضاعه للتعذيب في سجن اريحا

رام الله –(5-3-2019)- مددت النيابة العامة في أريحا اليوم الثلاثاء (5/3/2019) توقيف المصور الصحافي لدى فضائية النجاح حازم عماد ناصر، فيما ذكر ناصر اثناء عرضه امام النيابة بحضور محامي المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" الذي يتابع قضيته انه اخضع للشبح والتعذيب اثناء التحقيق معه في سجن اريحا.

 

وكانت المخابرات الفلسطينية اعتقلت حازم ناصر من منزله في قرية اكتابا في طولكرم فجر يوم الاحد 3 آذار/مارس 2019، ونقلته الى مكتب التحقيق المركزي في سجن اريحا.

 

وافاد محامي مركز "مدى" انه تم اليوم الثلاثاء (5/3/2019) تمديد توقيف الصحافي حازم ناصر لـ 48 ساعة أخرى، وانه تم في الجلسة توجيه تهمة "حيازة وتجارة السلاح" للصحافي حازم لكنه انكرها وابلغ النيابة بانه لم يسمع بهذه التهمة سوى في مكتب النيابة العامة، وان التحقيق معه خلال اليومين اللذين مضيا على اعتقاله تمحور حول مشاركته في مظاهرة خلال شهر كانون اول 2018 في طولكرم، رغم انه سبق وتم استدعاءه بهذا الخصوص والتحقيق معه حول تلك المظاهرة، ونفى ذلك حيث انه لم يكن حينها موجودا في طولكرم، وانه حتى لو تواجد فيها فانه "سيكون مبعوثا من قبل مؤسسته للتغطية وللتصوير" كما قال.

 

وابلغ الصحافي ناصر النيابة العامة اليوم الثلاثاء بانه تعرض خلال التحقيق معه للشبح والتعذيب وتقدم بشكوى رسمية لها بهذا الخصوص، كما واعلن بانه باشر اضرابا عن الطعام منذ يوم امس الاثنين (4/3/2019).

ويعرب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" عن قلقه من اتساع عمليات التوقيف والاعتقالات التي كان اخرها اعتقال الامن الوقائي الصحافي عامر عبد الحكيم أبو عرفة  من منزله في الخليل مساء امس الاثنين (4/3/2019)، وتكرار عمليات التعذيب واساءة المعاملة للعديد من الصحافيين في الضفة وغزة كما حدث على سبيل المثال مع الصحافي توفيق ابو جراد الذي تعرض لاساءة معاملة يرقى الى التعذيب خلال اعتقاله من قبل الامن الداخلي في غزة مؤخرا حيث اجبر على الوقوف لساعات ووجه الى الحائط في الزنزانة اثناء احتجازه.

 

ان مركز "مدى" واذ يندد باستمرار اعتقال الصحافي حازم عماد ناصر واخضاعه للتعذيب (وفقا لما ذكره أمام النيابة العامة)، فانه يود الاشارة الى ان تمديد احتجازه لمدة 48 ساعة يشكل مخالفة للقانون الفلسطيني، حيث لا يجوز للنيابة تمديد توقيفه مرتين لمدة 48 ساعة، ويطالب بوضع حد لاساءة معاملة الصحافي حازم ناصر واخلاء سبيله.