Subscribe to Mada Center
الفيسبوك
twitter
Mada Youtube Channel
 

"مدى" يدين موجة من الاعتقالات وعمليات الاحتجاز لصحافيين في الضفة وغزة

رام الله- (30/1/2019)  يندد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" بموجة  الاعتقالات وعمليات الاحتجاز التي نفذتها الاجهزة الامنية الفلسطينية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة منذ مطلع العام الجاري 2019.

وطالت هذه العمليات تسعة صحافيين، (فضلا عن عدد اخر من الصحافيين الذين تعرضوا لذات الانتهاكات خلال الايام الاخيرة من الشهر الماضي في غزة)، وهم: يوسف الفقيه، ومحمود هريش الذي اعتقل لمدة 22 يوما واخلي سبيله يوم امس الاول، وزيد ابو عرة، وطالب الاعلام في جامعة بيرزيت حمزة محمود خضر وحازم ناصر، ومعتصم سقف الحيط وعمير استيتية وفيصل الرفاعي الذين تم احتجاز حرياتهما لساعات، وجميعهم من الضفة، ولؤي الغول وهو من غزة تم استدعاءه واحتجازه ثلاث مرات متتالية لساعات طويلة من قبل الامن الداخلي تعرض خلالها للتعذيب والضرب.

 واعتقل جهاز الامن الوقائي على سبيل المثال الصحفي  في اذاعة "منبر الحرية" المحلية في الخليل ولدى وكالة "قدس برس" يوسف محمد الفقيه بعد دهم منزله الكائن في قرية البرج قرب دورا بمحافظة الخليل بتهمة "إثارة النعرات الطائفية" كما افاد والده، وما يزال محتجزا في سجن بيتونيا، وتم يوم 28/1/2019 تم تحويل يوسف الفقيه بالانتداب من نيابة دورا الى نيابة رام الله، ودون تحقيق تم تقديم طلب لمحكمة صلح رام الله لتمديد توقيفه 15 يوما، وتم عرضه على المحكمة، وبعد تقديم مرافعة من جانب محامي مركز "مدى"، قررت المحكمة توقيفه لمدة 15 يوما، وما يزال محتجزا حاليا في مقر وسجن جهاز الأمن الوقائي في بلدة بتونيا.

ولم تكن الصورة في قطاع غزة مختلفة حيث ان جهاز الامن الداخلي التابع لحركة حماس وضمن موجة استدعاءات وعمليات احتجاز لساعات طويلة طالت عددا من الصحافيين تم على سبيل المثال استدعاء الصحفي لؤي الغول ثلاث مرات متتالية ايام 6 و7 و8 كانون ثاني الجاري واخضع لتحقيق واستجواب واحتجاز لساعات طويلة في كل مرة كما وتعرض للضرب والتعذيب خلال ذلك، حيث تم وضع كيس على رأسه بعد ان نقل الى احدى غرف التحقيق، وتم الاعتداء عليه بالضرب بالأيدي وبالسياط على منطقة الكتفين والفخدين، بعد أن نزعوا عنه الجاكيت الشتوي.

ان المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" واذ يدين بشدة هذه الموجة من عمليات الاعتقال والانتهاكات التي صاحبتها، فانه يجدد مطالبته الجهات المختصة بالعمل على وقف جميع هذه الانتهاكات واخلاء سبيل جميع الصحافيين الذين تواصل الاجهزة الامنية احتجاز حرياتهم والتحقيق في حوادث الاعتداء التي وقعت لاسيما ما تعرض له الصحفي الغول خلال احتجازه.