Subscribe to Mada Center
الفيسبوك
twitter
Mada Youtube Channel
 

"مدى": يدين اعتقال قوات الاحتلال أربعة صحفيين من قناة القدس الفضائية

 

 

ويدعو المجتمع الدولي للضغط على حكومة إسرائيل لوقف استهداف الصحفيين

 

رام الله -30/7/2018 واصلت قوات الاحتلال استهدافها للصحفيين الفلسطينيين في الضفة الغربية، خاصة في ظل الوضع المتدهور في قطاع غزة والذي استمرت فيه الاعتداءات على المواطنين والصحفيين الفلسطينيين خلال مسيرات العودة منذ ما يقارب الـ 120 يوم.

وضمن نهجها في استهداف الصحفيين الفلسطينيين في كافة مناطق الضفة والقطاع أقدمت قوات الاحتلال هذه الليلة على اعتقال أربعة صحفيين من طاقم قناة القدس الفضائية، حيث أصبحت سياسة الاعتقال للصحفيين الفلسطينيين واضحة وممنهجة. ويأتي هذا الاعتقال بعد أن قامت قوات الاحتلال في التاسع من تموز بإصدار قرار بحظر عمل قناة القدس في الداخل الفلسطيني المحتل بحجة أنها تابعة لحركة حماس وتحرض على الإرهاب. ويأتي هذا الحظر بهدف حجب الحقيقة وملاحقة كافة الأصوات الداعمة للقضية الفلسطينية. والذي امتد لحد إجبار شركة البشير بروميديا للإنتاج بوقف كافة أشكال التعامل مع القناة وتقديم الخدمات الإعلامية لها تحت أي ظرف من الظروف.

 

وبحسب المعلومات التي زودنا بها الباحث الميداني لمركز مدى فقد تم اعتقال الصحفيين مكبلين الأيدي ومعصوبين العينين بعد مصادرة معدات صحفية ومستلزمات صحفية أخرى من الجميع.

وكما أفادت أم عمر والدة قتيبة فقد اعتقلت قوات الاحتلال قتيبة محمد حمدان (25 عاما) ويعمل مصوراً لدى قناة القدس بعد اقتحام منزله الثانية والنصف فجرا في منطقة بيتونيا غرب مدينة رام الله. وقامت بتفتيش المنزل والعبث بمحتوياته ومصادرة 3 أجهزة حاسوب و4 كاميرات متنوعة ولوازم تصوير إضافة لأربعة أجهزة خلوية، السترة الواقية والخوذة الخاصة بالصحفيين. وقد تم اقتياد قتيبة إلى معسكر عوفر وهو مقيد اليدين ومعصوب العينين.

 

وبنفس الطريقة تم اقتحام منزل مدير فضائية القدس علاء حسن الريماوي (40 عاما) في شارع الإرسال تمام الثالثة فجراً، وبعد تفتيش المنزل صودرت سيارة من نوع "هونداي سنتيفي" وجهاز حاسوب والدرع والخوذة الخاصة بالصحفيين، ومعدات ولوازم تصوير أخرى، ومن ثم تم اعتقال الريماوي بحسب ما أفادت زوجته. وبنفس التوقيت تم اعتقال مصور الفيديو حسني حسن إنجاص (32 عاما) من منزله في قرية خربثا بني حارث -كما أفادت شقيقه رأفت- بعد تفتيش المنزل تفتيشا دقيقا ومصادرة سيارته الخاصة وهي من نوع "فيات" وموديل 2008، بالإضافة لجهازين حاسوب ومعدات تصوير وبطاقات الصحافة والهارديسكت والأرشيف الخاص به، وتم اقتياده باتجاه مستوطنة كريات سيفر القريبة من القرية.

 

أما "محمد سامي" عارف علوان (34 عاما) فقد تم اعتقل أيضا في الثالثة فجرا من منزله في منطقة سطح مرحبا في مدينة البيرة وتمت مصادرة جهاز الحاسوب الخاص به  وكاميرا، وأجهزة تخزين (هاردسكات) بالإضافة لجهازه الخلوي بعد أن قامت قوات الاحتلال بتفتيش منزله لمدة نصف ساعة لمستوطنة "بسحوت" كما أفادت شقيقته فاتن علوان.

 

لم يكن ما تعرض له طاقم قناة القدس من اعتقال سوى حلقة أخرى في سلسلة اعتداءات قوات الاحتلال المستخدمة لإسكات الصحافة الفلسطينية بشتى الوسائل في ظل الهجمة الشرسة التي يتعرض لها قطاع غزة بشكل خاص. حيث كانت قد اعتقلت ليلة الثلاثاء الموافق 24/7 الكاتبة الصحفية لمى خاطر (42 عاما) الساعة الواحدة والنصف من بعد منتصف الليل بعد اقتحام منزلها في منطقة لوزة في مدينة الخليل. ولا زالت معتقلة بعد أن تقرر بتاريخ 26/7 تمديد اعتقالها لمدة ثمانية أيام أخرى بحجة استمرار التحقيق معها، علما بأنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها اعتقال الكاتبة خاطر.

 

إن المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) يدين ما تعرضت له قناة القدس من حظر ويستنكر ما تعرض له طاقم ذات القناة من اعتداء تمثل بالاعتقال، ويطالب بالإفراج الفوري عن جميع أفراد الطاقم وكافة المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال. كما ويناشد المجتمع الدولي بالتدخل والضغط على حكومة الاحتلال للتوقف عن الاستمرار في سياسة اعتقال الصحفيين، وإلزام إسرائيل باحترام حرية الرأي والتعبير التي كفلتها كافة المواثيق والأعراف الدولية. كما ويطالب بإلزامها بالتعامل مع الصحفيين الفلسطينيين ضمن هذا الإطار.