Subscribe to Mada Center
الفيسبوك
twitter
Mada Youtube Channel
 

"مدى" يستنكر حظر عمل قناة "القدس" وملاحقة العاملين معها من قبل اسرائيل

رام الله- (10/7/2018)- يستنكر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" اقدام سلطات الاحتلال الاسرائيلية  على حظر قناة "القدس" الفضائية من العمل، ومنع العمل معها في مدينة القدس وفي اسرائيل من قبل الصحافيين والشركات الاعلامية بزعم انها "تتبع حركة حماس وتحرض على الارهاب".

 

وافاد اياد جبارين مدير شركة "البشير بروميديا للانتاج" ومقرها مدينة ام الفحم تقدم خدمات اعلامية لقناة "القدس" ان الشرطة الاسرائيلية استدعته وزملائه في الشركة، مهندس البث محمد يوسف جبارين، ومصور الفيديو علي نائل جبارين، الى مركز تحقيق وادي عارة ومركز سجن كيشون، كما واعتقلت مراسل القناة أنس موسى اغبارية من منزله صباح امس الاثنين (9/7/2018) وابلغتهم بعد ان اخضعتهم للتحقيق حول طبيعة عملهم وعلاقة الشركة بقناة القدس، بان القناة "محظورة من العمل في مدينة القدس والداخل" ويمنع العمل معها تحت أي ظرف بدعوى انها "تتبع حركة حماس وتحرض على الإرهاب" وطالبتهم بـ "وقف كافة اشكال التعامل والخدمات مع قناة القدس بما أنها /شركة إسرائيلية مرخصة، وأن هذا المنع لا يقع ضمن نطاق مدة محددة، وقد تم اخلاء سبيل جميع موظفي الشركة بعد التحقيق باستثناء المراسل أنس اغبارية الذي افرج عنه بشروط تقضي بمنعه من الخروج من المنزل لمدة 5 أيام، ومنعه من التواصل مع الشركة لمدة 30 يوما ومنعه من السفر لثلاثة أشهر".

 

ويأتي هذا الاعتداء  في سياق سياسة اسرائيلية ممنهجة ومتصاعدة لقمع الحريات الاعلامية واسكات الصحافة في فلسطين، عبر اشكال مختلفة من الاعتداءات سيما اغلاق المؤسسات الاعلامية، حيث كانت اغلقت العام الماضي 2017  ما مجموعه 17 مؤسسة اعلامية كما واغلقت في نيسان الماضي  مؤسسة ايلياء للاعلام الشبابي ومقرها القدس بزعم انها "مؤسسة ارهابية" فضلا عن عمليات الاعتقال والملاحقة المتصاعدة التي تعرض ويتعرض لها اكثر من صحفي من العاملين في عدة قنوات ومؤسسات اخرى خلال العامين الماضيين.

 

ان مركز "مدى" واذ يعرب عن بالغ قلقه من اتساع دائرة الاعتداءات الاسرائيلية ضد الحريات الاعلامية فانه يجدد مطالبته المؤسسات الحقوقية والدولية المهتمة بالحريات الاعلامية للتحرك الجاد والضغط على سلطات الاحتلال لوقف هذه الاعتداءات التي تستهدف حرية الصحافة في فلسطين.