Subscribe to Mada Center
الفيسبوك
twitter
Mada Youtube Channel
 

اصابة 6 صحافيين بالرصاص الحي

"مدى" يجدد مطالبته بالتحقيق في استهداف الصحافيين والمدنيين من قبل قوات الاحتلال

 

رام الله- (16/5/2018)- يعرب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" عن بالغ قلقه من استمرار وتصاعد عمليات الاستهداف الاسرائيلية للصحافيين الفلسطينيين التي اسفرت منذ انطلاق مسيرات العودة في الثلاثين من اذار الماضي عن استشهاد صحافيين اثنين واصابة ما لا يقل عن  15 صحافيا بالرصاص الحي خلال تغطياتهم مختلف الاحداث، بالاضافة لاصابة العشرات بالاختناق بالغاز،  ويجدد مطالبته بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة بجميع هذه الجرائم والاعتداءات وتقديم مرتكبيها للعدالة ووضع حد للافلات من العقاب الذي يشكل حافزا لجيش الاحتلال الاسرائيلي على مواصلة ارتكاب هذه الجرائم بشكل تصاعدي اكثر دموية ووضوحاً ضد الصحفيين والمدنيين.

 

وبعد ايام من مقتل الصحافيين ياسر مرتجى واحمد ابو حسين برصاص جنود الاحتلال، واصابة ما لا يقل عن 9 صحافيين برصاص جنود الجيش الاسرائيلي الحي والمتفجر خلال تغطياتهم مسيرات العودة السلمية في غزة، اصيب يومي 14 و15/5/2018 ما لا يقل عن 6 صحافيين آخرين برصاص الجنود الاسرائيليين الحي، فضلا عن اصابة عشرات الصحافيين بقنابل الغاز وبالرصاص المطاطي وبحالات اختناق في غزة والضفة.

 

وتواصلت خلال اليومين الماضيين عمليات الاستهداف الاسرائيلية الرامية بحدودها الدنيا ايقاع اشد اذى بالصحافيين، خلال اليومين الماضيين كما حدث مع الصحفي ياسر قديح الذي اطلقت عليه نيران قاتلة يوم 14/5/2018 بينما كان يغطي احداث مسيرة العودة في منطقة خزاعة بقطاع غزة.

 

 وقال امين قديح، (ابن عم الصحفي ياسر) في افادة لمركز مدى "حوالي الساعة الثالثة من عصر يوم 14/5/2018 وبينما كان ياسر يتواجد على مسافة تقدر بما بين 20-50 مترا عن السياج الحدودي في منطقة خزاعة بقطاع غزة لتغطية مسيرات العودة هناك، اطلق قناص اسرائيلي عيارا ناريا على ياسر اصابه مباشرة في بطنه علما أنه كان يرتدي الدرع الواقي ويحمل بيده كاميرته، ما يدل على انه صحفي وان استهدافه تم بشكل مباشر ومتعمد".

 

واوضح ان الصحفي ياسر "اصيب بجروح خطيرة، وتم نقله الى مستشفى الشفاء حيث خضع لعمليتين جراحيتين، ولكن وضعه الصحي واصل التردي، لذا تقرر نقله الى مستشفى المقاصد بمدينة القدس، حيث وصل الى هناك عند الثانية من فجر الثلاثاء (15/5/2018) وهناك اجريت له عملية جراحية ووضع في العناية المشددة ولا يزال يتواجد هناك حتى الان".

يذكر ان ياسر يقوم بتغطية مسيرات العودة بشكل مستمر وكان قد تعرض لاصابة بقنبلة غاز في قدمه اليمنى الاسبوع الماضى وتلقى العلاج الميداني واكمل عمله.

 

ويترافق هذا مع اقدام جيش الاحتلال على قتل 62 متظاهرا من المشاركين في مسيرات العودة السلمية حسب وزارة الصحة في غزة خلال اليومين الماضيين، فضلا عن اصابة 3188  اخرين بجروح مختلفة وبحالات اختناق، منهم عشرات الصحافيين.

 

ان المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" واذ يلاحظ ان جيش الاحتلال الاسرائيلي يصعد بصورة تبدو رسمية وممنهجة لافتة من استخدامه القوة المميتة، يجدد التاكيد على ضرورة العمل على ملاحقة  مرتكبي هذه الجرائم والاعتداءات ومسؤوليهم لا سيما وان افلات قوات الاحتلال من العقاب ارتباطا بمئات الاعتداءات والجرائم التي ارتكبتها يحفزها على الاستمرار فيها وتصعيدها.

 

 

الصحفي ياسر قديح