Subscribe to Mada Center
الفيسبوك
twitter
Mada Youtube Channel
 

"مدى" يطلب بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في قتل الاحتلال الاسرائيلي الصحفي مرتجى وعشرات المدنيين في غزة

رام الله- (8/4/2018) -يطالب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى" بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في استشهاد المصور الصحفي في وكالة "عين ميديا" ياسر مرتجى (31عاما)، واستخدام جيش الاحتلال الاسرائيلي الواسع للقوة المميتة ضد الصحفيين والمدنيين الفلسطينيين أثناء "مسيرات العودة الكبرى"  السلمية المتواصلة على امتداد حدود قطاع غزة منذ يوم 30/3/2018.

 

وقال زميل الشهيد ياسر مرتجى، المصور الصحافي في ذات الشركة (عين ميديا) حسام هشام سالم في افادة لمركز مدى "بعد ان اشعل المتظاهرون الإطارات (يوم الجمعة 6/4/2018) كان الشهيد ياسر مرتجى يصور المشهد من خلف المتظاهرين وهو يرتدي الدرع الواقي والخوذة الواقية ويبعد حوالي 350 مترا عن السياج الحدودي (حيث ينتشر الجنود الإسرائيليون)، وعندها بدأ الجنود بإطلاق الرصاص فأصيب احد المتظاهرين في البداية، ومن ثم أصيب ياسر برصاصة متفجرة في البطن من الجهة اليسرى وخرجت من الجهة اليمنى من بطنه اطلقها نحوه احد قناصة الجيش".

 

وأضاف " تم نقل مرتجى الى مستشفى ناصر في خانيونس حيث خضع لعملية استمرت 4 ساعات، تم فيها استئصال جزء من الكبد، وكانت الرصاصة قد أحدثت تمزقا شديدا في الطحال وقطعت بعض الشرايين، مما أدى لفقده الكثير من الدماء فاضطر الأطباء لتزويده بـ 16 وحدة دم، ومن ثم ادخل للعناية المشددة وعند منتصف الليل ساء وضعه الصحي ما اضطر الأطباء لإدخاله لغرفة العمليات مجددا، وبعد نحو ساعة استشهد".

 

كما وأصيب في ذات اليوم مالا يقل عن ستة صحفيين قرب حدود قطاع غزة وهم: خليل أبو عاذرة، والذي أصيب في منطقة رفح، أدهم الحجار، عز أبو شنب، صابر نور الدين، الصحفية إسلام الزعنون، وإبراهيم الزعنون، وجميعهم مصورين صحفيين أصيبوا شرق القطاع.

وباستشهاد الصحافي ياسر مرتجى يرتفع الى 42 اجمالي عدد الصحافيين الذين استشهدوا على ايدي قوات الاحتلال الاسرائيلي منذ مطلع العام 2000 في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

وأصيب منذ انطلاق مسيرات العودة السلمية في قطاع غزة قبل عشرة ايام ما لا يقل عن 11 صحافيا برصاص الجيش الناري، جميعهم أصيبوا وهم يتواجدون على مسافات تقدر بمئات الأمتار عن السياج الحدودي، الذي ينتشر عنده الجنود الاسرائيليون فضلا عن انهم يرتدون ويحملون شارات تبين انهم صحافيون فيما بلغ اجمالي عدد الاعتداءات الاسرائيلية ضد الحريات الاعلامية في فلسطين خلال الشهور الثلاثة الاولى من العام الجاري 83 اعتداء، معظمها تندرج ضمن الاعتداءات الخطيرة.

 

إن مركز "مدى" وعلى ضوء استمرار وتصاعد جرائم الاحتلال الاسرائيلي ضد الصحافيين ووسائل الإعلام في فلسطين، فانه يجدد مطالبته المجتمع الدولي بمختلف مؤسساته الرسمية والحقوقية الاهلية بالسعي الحثيث من اجل تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في جرائم الاحتلال الاسرائيلي ضد الصحافيين والمدنيين في فلسطين ومحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم، ووضع حد لما يتمتع به قتلة الصحفيين والمدنيين العزل من حصانة على ارض الواقع.