Subscribe to Mada Center
الفيسبوك
twitter
Mada Youtube Channel
 

تقرير خاص حول مصادرة الاحتلال الإسرائيلي معدات المؤسسات الإعلامية الفلسطينية واستهداف مقراتها

 

 

مدى: الاحتلال يحاول اسكات الصحافة الفلسطينية بالقصف والمصادرة

 

رام الله – 27/6/2012: تعمّد الاحتلال الإسرائيلي منذ احتلاله الضفة الغربية وقطاع غزة في حزيران 1967  إسكات صوت الصحافة الفلسطينية، التي تعمل على نقل الواقع المرير الذي يعيشه الفلسطينيون في ظل الانتهاكات المتواصلة التي ترتكبها قوات الاحتلال بحقهم.

 

ومع استمرار إفلات الاحتلال من العقاب، توالت الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية التي كان أفظعها قتل 18 صحفياً  فلسطينياً، واثنين من زملائهم الاجانب خلال العقد الأخير، بالإضافة إلى الاعتداءات الجسدية الخطيرة التي تسببت بإعاقات مستديمة لبعض الصحفيين آخرها إصابة مراسل وكالة معاً في قطاع غزة محمد عثمان بالشلل النصفي جراء اطلاق النار عليه من قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء تغطيته لمسيرة النكبة قبل نحو عام.

 

وقال موسى الريماوي، مدير عام  المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى)، ان الاعتداءات الإسرائيليةلمتقتصر على استهداف الصحفيين أثناء قيامهم بأداء واجبهم المهني، بل وصلت إلى محاولة شلّ عمل المؤسسات الإعلامية من خلال اقتحامها ومصادرة معداتها وتدمير بعضها بشكل كامل، الأمر الذي أدى إلى توقفها عن العمل سواء بشكل مؤقت أو دائموتكبدها خسائر مالية باهظة.

 

وأضاف أن مركز مدى رصد منذ عام 2008 الكثير من الانتهاكات المتعلقة بمصادرة أو تدمير ممتلكات لوسائل اعلامية فلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية. وقد خصص المركز هذا التقرير حول تدمير ومصادرة ممتلكات الوسائل الإعلامية بعد أن تكثّفت هذه الممارسات المنافية للقوانين والمواثيق الدولية خلال الأشهر القليلة الماضية.

 

وذكر الريماوي أن مركز مدى رصد قيام  قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 2008 لغاية الآن باقتحام 11 مقراً لوسائل إعلامية مختلفة، وبمصادرة معدات وأجهزة من 14 مؤسسة أخرى، وبتدمير وقصف 7 مقرات لوسائل إعلامية فلسطينية ودولية في الضفة الغربية وقطاع غزة. مع العلم أن قوات الاحتلال دمّرت منازل العديد من الصحفيين اثناء العدوان على قطاع غزة في سنة 2009، وكسرت كاميرات مصورين صحفيين أثناء تغطيتهم للأحداث المختلفة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

خسائر مالية تقدّر بالملايين جرّاء القصف

لقد ألحقت قوات الاحتلال خسائر مالية فادحة بوسائل الإعلام في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 2008، قُدرت بملايين الدولارات. وكانت أكبر الخسائر المالية من نصيب فضائية "الأقصى" في قطاع غزة التي دمّرت قوات الاحتلال مقرها بالكامل أثناء عدوانها على قطاع غزة في أواخر العام 2008 وبداية العام 2009. وفي هذا المجال قال مدير البرامج في الفضائية سمير أبو محيسن: " الخسائر المادية تقدر بحوالي ستّة ملايين دولار، خمسة منها ثمن المعدات والأجهزة والأثاث، ومليون تكلفة بناء المقر الذي كان يتألف من خمس طبقات". يذكر أن قوات الاحتلال قد نسفت مقر هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطينية في مدينة رام الله، المؤلف من خمسة طوابق ودمرته في 19 /1/2002 مما كبد الهيئة خسائر بملايين الدولارات.

 

ومن الوسائل الإعلامية الفلسطينية التي دفعت ثمناً باهظاً جراء القصف الإسرائيلي أيضاً صحيفة "الرسالة" الأسبوعية التي تم قصف مقرها من قبل طائرة إسرائيلية حربية بتاريخ 3/1/2009، مما أدى إلى إحداث أضرار بالغة بالمقر. ووفقاً لرئيس تحرير الصحيفة وسيم عفانة فإن قوات الاحتلال قصفت المقر بثلاثة صواريخ مما أدى إلى تدمير جزء من المقر وتدمير الأثاث وأجهزة الحاسوب والأجهزة الكهربائية، وقدّرت لجنة تقييم مستقلة الخسائر وقتها بحوالي 60 ألف دولار.

 

الأرشيف الإعلامي لا يقدّر بثمن

منذ بداية العام الحالي اقتحمت قوات الاحتلال مقرّات أربع وسائل إعلامية مختلفة في الضفة الغربية، وهذا ما دفع مركز "مدى" لإعادة تسليط الضوء على هذا الانتهاك الخطير، والذي له أبعاد سيئة طويلة المدى على وسائل الإعلام، التي تعيش تحت سيف المصادرة وما يولّده ذلك من اثار نفسية سيئة على أصحابها والعاملين فيها.

 

وإن كانت الخسائر المادية تقدّر بثمّن فإن خسارة أرشيف المؤسسة لا يقدّر. و قال مدير تلفزيون "وطن" الذي اقتحمت قوات الاحتلال مقره بتاريخ 29/2/2012 وصادرت أجهزة ومعدات بقيمة 300 ألف دولار بالإضافة إلى أرشيف التلفزيون: " إن الخسائر المادية وبالرغم من قيمتها المادية الكبيرة وتأثيرها على عمل المؤسسة تعوّض، أما أرشيف التلفزيون فهو لا يقدّر بثمن. لقد قامت قوات الاحتلال في العام 2002 بمصادرة أرشيف التلفزيون منذ تأسيسه عام 1996، والآن عادت لتصادر الأرشيف منذ عام 2002 لغاية تاريخ الاقتحام".

 

وتزامن اقتحام مقر تلفزيون "وطن"  مع اقتحام مماثل نفذته قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي لمقر تلفزيون "القدس التربوي"، حيث  قامت بعمليات تكسير أبواب المقر ومصادرة أجهزة البث منه، وأحدثت خرابا  ًفي  معدات أخرى خاصة بالبث وبالعمل التلفزيوني. كما اقتحمت مكتب شبكة "هناالقدس"  للإعلام المجتمعي بمدينة  القدس بتاريخ2-4-2012 وصادرت المعدات والأجهزة منه وطالبت بإخلائه. فيما صادرت بتاريخ 17/5/2012، جهاز البث الرئيسي لفضائية "الأسير" في مدينة جنين بالضفة الغربية فلجأت الفضائية إلى البث من الجهاز الاحتياطي، ولكن قوات الاحتلال تستطيع التحكم بالبث أو بنشر أي مواد يريدونها عبر الفضائية لامتلاكهم الجهاز الرئيسي للبث.

 

أسباب سياسية واقتصادية من استهداف المؤسسات الإعلامية

تحاول سلطات الاحتلال الإسرائيلي أيضاً من خلال مصادرة أجهزة البث الإستيلاء على الفضاء الرقمي وترددات المحطات والإذاعات المحلية الفلسطينية، لأهدافٍ اقتصادية وسياسية. فعلى سبيل المثال قال ضابط الاحتلال الإسرائيلي لمدير راديو بيت لحم 2000 جورج قنواتي أثناء مصادرته جهاز البث التابع للراديو: "نحن لا نريد أن نسمع راديو بيت لحم 2000"، وعندما صادروا جهاز البث للمرة الثانية كانت الحجة الإسرائيلية أن الراديو يشوّش على مطار "بن غوريون" الإسرائيلي الكائن في مدينة تل أبيب. وعبّر قنواتي خلال حديثه عن امتعاضه الشديد من استهداف الاحتلال للراديو حيث قال أن ثمن الأجهزة التي تمت مصادرتها حوالي 120 ألف دولار، هذا بالإضافة إلى خسارة الإعلانات أثناء توقف الإذاعة عن البث.

 

وكان لمديرمركز الإعلام الحكومي د.غسان الخطيب رأي فيما يتعلق باستهداف المؤسسات الإعلامية الفلسطينية حيث قال: "هذا جزء من استهداف الجهد الفلسطيني لبناء مؤسسات الدولة. لكن استهداف الإعلام المتواصل من قبل الاحتلال له أسباب كثيرة منها أن إسرائيل في حرب إعلامية دائمة مع الجانب الفلسطيني، وهي تسعى إلى الحد من تأثير الإعلام الفلسطيني على الرأي العام ووصول الصوت الفلسطيني إلى العالم وفرض الرواية الإسرائيلية وفي الفترة الأخيرة ظهرت أسباب اقتصادية وتقنية فقد حللالبعض أن إسرائيل تريد استرجاع ترددات معينة مفيدة لها من ناحية اقتصادية، فهي تريد أيضاً احتلال الفضاء الرقمي.

 

وقال الخطيب ان المكتب الإعلامي قام بجهد كبير في هذا المجال، فقد خاطب الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبية عديدة بالإضافة إلى مؤسسات حقوقية وأممية أهلية. من جهتها قامت هذه المؤسسات بمخاطبة إسرائيل ولكن كانت تجيب بطريقة مموهة وغير واضحة. هذا الأمر يحتاج إلى مواظبة أكبر من جانب الدول في المتابعة مع الحكومة الإسرائيلي كما يحتاج إلى مواظبة من جانب المكتب والمؤسسات الفلسطينية

 

الخاتمة والتوصيات:

إن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي بحق المؤسسات الإعلامية خرق فاضح لكافة المواثيق والاتفاقيات الدولية كالمادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي كفلت حرية الرأي والتعبير، وقرار الجمعية العامة 59 د – 1 1946 الذي أكد على أن حرية الإعلام هي حق أساسي من حقوق الإنسان وحجر الزاوية لجميع الحريات. وقرار رقم 25 ميم/104 لعام 1989 الذي صدر عن منظمة اليونسكو وركّز على تعزيز حرية تدفق الأفكار بالكلمة والصورة بين الدول وداخل كل دولة، بالإضافة إلى العديد من القرارات. 

 

من هنا فإن المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) يتوجّه بالنداء لكافة الدول والمؤسسات الحقوقية، والشخصيات التي تؤمن بحق الانسان في حرية التعبير لترفع صوتها من أجل وقف هذه السياسة وتعويض المتضريين وإعادة المعدات المسلوبة لأصحابها. ومحاسبة إسرائيل على كافة اعتداءاتها بحق المؤسسات الإعلامية الفلسطينية. كما أن على الدول التي دعمت تلك المحطات التي صودرت معداتها، أن تبذل جهداً خاصا لإعادة المعدات التي مولت ثمنها.

 

تفاصيل الانتهاكات من الأحدث إلى الأقدم

 

(17/5/2012) صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح يوم الخميس 17/5/2012، جهاز البث الرئيسي لفضائية الأسير في مدينة جنين بالضفة الغربية.  وأفاد المدير التنفيذي للفضائية ساهر قاسم لمركز مدى أن قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي داهمت منزل مدير عام الفضائية بهاء خيري موسى حوالي الساعة الواحدة والنصف فجراً وقامت بتفتيشه والعبث بمحتوياته ومن ثم اعتقلوه بعد مصادرة جهاز البث الرئيسي الخاص بالفضائية ومعدات صحافية أخرى. وأضاف قاسم "لا زلنا لا نعرف مكانه لغاية الآن. أما بالنسبة للفضائية فهي الآن تبث من جهاز البث الاحتياطي ولكن قوات الاحتلال تستطيع التحكم بالبث أو بنشر أي مواد يريدونها عبر الفضائية وهذا أمر مخيف جدا".

(29/2/2012) اقتحمتقواتمنجيشالاحتلالالإسرائيليفجر يومالأربعاءالموافق 29-2-2012 مقريتلفزيون"وطن" و"القدسالتربوي" وصادرتأجهزةالبثمماأدىإلىتوقفبثالمحطتينكماوتمتمصادرةأجهزةحاسوبووثائقبعدأنعبثالجنودبمحتوياتهماوحطموابعضهاواحتجزواعددامنالعاملينالذينتواجدوافيالمقرينفيتلكالأثناء". وقالالصحفيفيتلفزيون"وطن" حمزةالسلايمةفيإفادةلمركزمدى:" كنتأناوزميلياحمدزكيمشرفالبثفيالتلفزيونوعندحواليالثانيةفجراًابلغناحارسالعمارةأنهناكجنوداًوجيباتللجيشفيمحيطالعمارةفجهزناأنفسناللنزوللتصويرمايجريلكنناوماأنفتحناالبابللخروجحتىوجدناالجنودأمامناحيثاحتجزونيفيغرفةالأخباربينمابقياحمدمعهموهميتجولونداخلالمقر".

 وأضافحمزةالسلايمةفيإفادتهلمركزمدى:" لقدطلبوامصادرةجهازالبثوحينأخبرناهمأننالانعرفأين،صعدواإلىسطحالبنايةوصادرواقطعةرئيسةمنجهازالبثوبعدهانزلواالىالمقروصادرواجميعأجهزةالكمبيوترالموجودةفيالطابقالخامس( يُشغلتلفزيونوطنالطابقينالخامسوالرابع) وبعدهانزلواإلىالطابقالرابعحيثكانيتواجدهناكزميلانآخرانهماإبراهيمملحموعبدالرحمنظاهروهناكاحتجزونانحنالأربعةاناوإبراهيموعبدالرحمنوحارسالعمارةوبدأواتفتيشومصادرةالأجهزة  وقدحطموابابغرفةالمحاسبالتيكانتمغلقةوصادرواالجهازالموجودبداخلهاووثائقمنغرفةالمحاسبووثائقأخرىمنمكاتبالتلفزيونوقداستمرتهذهالعمليةمنالساعةالثانيةوحتىالرابعةوالنصفتقريباوقدرفضالجنودتفسيرسببمصادرتهممعداتالبثوالأجهزةالأخرى".

 وقالتعلاأبوغربيةمسؤولةالمشاريعفيتلفزيون"وطن"فيإفادةلمركزمدى:" لقدتمتمصادرةمامجموعه21 جهازحاسوبمنمختلفأقسامالتلفزيونكماصادرالجيشجهازالبثوجهازاًآخريستخدمللبثالمباشرمنالميدانإضافةإلىمصادرتهعددامنالملفاتوالكاسيتاتالخاصةبالتلفزيونوكذلككلحساباتالتلفزيونللعام2011 ".

 وتزامناقتحاممقرتلفزيون"وطن" معاقتحاممماثلنفذتهقوةمنجيشالاحتلالالإسرائيليحيثاستهدفتمقرتلفزيون"القدسالتربوي" التابعلمعهدالإعلامالعصري- جامعةالقدس،وقامتبتكسيرأبوابالمقرومصادرةأجهزةالبثمنه،وأحدثتخراباًفيمعداتأخرىخاصةبالبثوبالعملالتلفزيوني.

 وقالشاديبركات،الذيتواجدعلىرأسعملهكحارسوفنيللبثفيمقرتلفزيونالقدسالتربويحيناقتحمهالجيشالإسرائيليفيإفادةلمركزمدى" ان  مجموعةمنالجنودالإسرائيليين،رافقهمعددمنأفرادالمخابراتالإسرائيليةومهندسياتصالات  اقتحمتمبنىالتلفزيون،بعدأنداهمتالمبنى  وأوقفتمنتواجدوافيهفيتمامالساعة3:30 صباحاً،وصادرتأجهزةالإتصال،وقدشاهدتبحوزتهممعدات  وتقنياتخاصةبالاتصال،وأجبرونيعلىفتحالمبنى،والدخولفيمختلفأقسامه،وصادرواأجهزةالبثالخاصةبالتلفزيون". 

 وقالمديرتلفزيون"القدسالتربوي"  هارونابوعرةفيتصريحلمركز"مدى" :" أقدمجيشالاحتلالعلىاقتحاممقرالتلفزيونفجراً،وقامبمصادرةأجهزةالبثالخاصةبالتلفزيون،والعبثبمحتوياتومعداتأخرى،وأوقفتبثالتلفزيونعنالعمل". وأضافأبوعرة:" أنجنودالإحتلالالذيناقتحمواالمكانقاموابتعطيلعملالكاميراتالخاصةبمقرالتلفزيونحتىلاتتركأثراعلىماقاموابه. وهذاالاعتداءهواعتداءعلىحرمةجامعةالقدس".

 (2/4/2012) اقتحمتقواتالاحتلالالإسرائيليمكتبشبكة"هناالقدس" للإعلامالمجتمعيالتابعلجامعةالقدس- ابوديسالواقعفيالبلدةالقديمةبالقدسالمحتلةيومالاثنينالموافق2-4-2012. وأفادمديرشبكة"هناالقدس" هارونابوعرةلـ"مركزمدى"،انقوةمنجيشالاحتلالاقتحمتيومامسالاثنينمقرالشبكةالواقعفيحيالخالديةبالبلدةالقديمةبالقدسقبيلافتتحاه،وقامتبمصادرةالمعداتوالأجهزةمنالمقر،وطالبتباخلاءالمقربأمرعسكريومنعاستخدامهدونإذنمنالجهاتالرسميةفيإسرائيل.

 

(14/4/2011) قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بمصادرة جهاز البث التابع لراديو بيت لحم 2000 والموجود على إحدى البنايات في مدينة الخليل، وذلك يوم الأربعاء الموافق 14/4/2011. وأفاد مدير الراديو جورج قنواتي أن قوّة من الجيش الإسرائيلي قامت باقتحام باب العمارة الموجود فيها جهاز البث في مدينة الخليل وقاموا بمصادرة جهاز البث، حيث توقف بث الراديو في منطقة الجنوب وغزة على تردد 102.9. وأضاف قنواتي أنه تقدم بشكوى رسمية إلى مكتب الارتباط الفلسطيني، ولكنه لم يتلق رداً من سلطات الاحتلال.

 

 (29/12/2010) مزّق المستوطنون الإسرائيليون ثلاث إطارات تابعة لسيارة وكالة رويتر، وإطارين لسيارة وكالة بال ميديا في مدينة الخليل بالضفة الغربية. وأفاد مصور وكالة رويتر يسري الجمل أنه ذهب مع مجموعة من الصحفيين إلى مدينة يطا جنوب الخليل يوم الأربعاء الموافق 29/12/2010، لتغطية اعتداءات المستوطنين على أراضٍ للفلسطينيين، وعندما انتهوا من التصوير تفاجئوا بقيام المستوطنين بتمزيق إطارات السيارات أمام أعين جنود الاحتلال اللذين لم يحركوا ساكناً، وأضاف الجمل أنهم اضطروا للانتظار من الساعة السادسة صباحاً إلى السادسة مساءً، لغاية قدوم المساعدة واصلاح الإطارات.

(1/3/2009) قصف مقر صحيفة الرسالة الأسبوعية في مدينة غزة, من قبل طائرة حربية إسرائيلية. وأفاد وسيم عفيفة رئيس تحرير الصحيفة أن طائرة اباتشي إسرائيلية قامت بقصف مقر الصحيفة في عمارة العجرمي بثلاثة صورايخ في حوالي الساعة الرابعة والنصف مساءً, مما أدى إلى إحداث أضرار كبيرة بالمقر وتدمير الأثاث وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة الكهربائية. وأكد أن لجنة تقييم مستقلة قدرت الخسائر بحوالي ستين ألف دولار. وأشار إلى أن الصحيفة توقفت عن الصدور طيلة فترة العدوان، كما قصفت الطائرة الإسرائيلية, بعدها بقليل مقر مطبعة الرنتيسي التي تطبع فيها الصحيفة, مما أدى إلى تدميرها, وإحراق مخزونها من الورق.

 (4/1/2009) قصف مقر إذاعة "صوت الأقصى" من قبل الطائرات الإسرائيلية, في مدينة غزة . وأفاد إبراهيم ظاهر مدير الإذاعة أن طائرة أباتشي قصفت المقر في حوالي الساعة السابعة مساءً, مما أدى إلى تدمير المبنى الذي يضم مخزنها من الوقود ومعدات وأجهزة البث الاحتياطية, ولم يصب أي من العاملين فيها بأذى. وأكد أن الخسائر المادية تبلغ حوالي ستين ألف دولار.

 (8/1/2009) قصف جدار سطح برج الجوهرة, الذي تتخذه "ميديا جروب" مكانا للبث الحي, لعدد من وسائل الإعلام التي تقدم لها خدمات إعلامية, مما أدى إلى إصابة محرر تلفزيون "الإخبارية" السعودي منار شلولة (26عاما) بجراح طفيفة في رأسه, نقل على أثرها إلى مستشفى خاص لتلقي العلاج. وقال رئيس مجلس إدارة ميديا جروب عاطف عيسى أن القصف تم أثناء البث المباشر لقناة "العالم" الإيرانية, وأثناء وجود أكثر من عشرين صحفيا على السطح, حيث تم قصف جدار البرج على بعد حوالي ثمانية أمتار من الصحفيين. وأكد عيسى أن الجيش الإسرائيلي يعرف أن السطح يستعمل للبث الحي, حيث توجد إشارات الصحافة عليه , كما سبق وابلغنا "افيحاي أدرعي" الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بمكان وجوده منذ اليوم الأول للحرب, حيث أكد انه لن يتم قصفه, علما أن البرج يضم مكاتب لعدد من وسائل الإعلام .

(15/1/2009) إصابة المصور محمد صبحي السوسي (33 عاما) وفني المونتاج أيمن يوسف الرزي (33 عاما), عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مكتب تلفزيون أبو ظبي الذي يعمل في إطار مركز غزة للإعلام الذي يقدم أيضا خدمات إعلامية لعدد من قنوات التلفزيون العربية والعالمية, في برج الشروق بمدينة غزة والذي يضم أيضا مكاتب عدد من وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية. وأفاد الرزي أنهم كانوا في المكتب عندما أصيب المكتب بقذيفة إسرائيلية, في الساعة الحادية عشرة والنصف صباحا, مما أدى إلى إصابته بجراح في رأسه وإصابة السوسي بجراح في يده اليسرى , نقلا على أثرها إلى مستشفى الشفاء لتلقي العلاج, كما أدى القصف إلى تدمير معظم أجهزة البث التلفزيوني وكاميرات التصوير ومعدات الإنتاج, حسب بيان مركز غزة للإعلام.

 

(25/8/2009) مصادرة أجهزة بث إذاعة بيت لحم 2000 من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة بيت جالا جنوب بيت لحم، وقال مدير الإذاعة جورج قنواتي أن قوة من الجيش الإسرائيلي مؤلفة من خمس آليات قامت بمداهمة مقر البث في بيت جالا في حوالي الساعة السادسة مساء وقامت بالطلب من الفني تفكيك الأجهزة (جهازي ترنسميتر) وقامت بمصادرتها واخبروه بعدم محاولة إعادة البث" لأننا لا نحب أن نسمع بيت لحم 2000 "، وسيتم قصفها اذا أعيد البث، وقد توقف بث الإذاعة التي يقع مقرها الرئيس في مدينة بيت ساحور، و تأسست سنة 1996.

(11/3/2008) إغلاق إذاعة المجد في جنين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد اقتحامها لمقر الإذاعة ومصادرة أجهزنها ومعداتها(جهاز البث, 3 ميكروفونات,مكسر, جهاز تحكم بنوعية الصوت,جهاز تثبيت الموجة مسجل ستيريو, ثلاث أجهزة DVD,تلفزيون, ريسيفر, جهازي كمبيوتر وطابعة وسكنر, بالإضافة للأثاث وأدوات المطبخ ومكيف الهواء), يذكر أن ست محطات إذاعية وتلفزيونية محلية تبث من المدينة.

(24/3/2008) اعتقال مهندس الصوت في إذاعة سراج المحلية احمد سنقرط بعد مداهمة مقرها في مدينة الخليل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي ومصادرة كافة أجهزتها ومعداتها(جهاز البث والفلاتر الخاصة به, مكسر, أربعة أجهزة كمبيوتر والملفات ) مما أدى إلى توقفها عن العمل, يذكر إن قوات الاحتلال قد داهمت الاذاعة في السابع من كانون أول 2006 واعتقلت مديرها عبد الجبار أبو اسنينة.

(24/3/2008) مداهمة إذاعة منبر الحرية المحلية في مدينة الخليل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث قاموا بإخراج طاقم الاذاعة المتواجد فيها المذيعون رائد الشريف, رائد الاطرش, سائد ألشيوخي, ومهندس الصوت عدي حجازي, وأمروهم بالوقوف لصق حائط المدخل طوال فترة المداهمة, التي استمرت حوال ساعة ونصف, وقد قاموا ببعثرة كافة محتويات المقر و صادروا جهازي كمبيوتر وقصوا كابل البث, مما أدى إلى توقف الاذاعة عن البث لمدة ست ساعات, يذكر إن قوات الاحتلال قد داهمت الاذاعة في السابع من كانون أول 2006.

(7/4/2008) إغلاق مقر إذاعة رام أف أم في مدينة القدس الشرقية من قبل أجهزة الأمن الإسرائيلية, بعد مداهمته ومصادرة معدات الأستوديو واعتقال سبعة من العاملين فيه, و أطلقت سراحهم في اليوم التالي, لكنها وضعتهم تحت الإقامة الجبرية في بيوتهم لمدة سبعة أيام, وعدم الحديث مع بعضهم لمدة خمسة عشر يوما, بحجة إن الإذاعة غير مرخصة, وقامت الإذاعة بفتح المقر مجددا في اليوم التالي, يذكر أن الإذاعة تبث من مقرها الرئيس في مدينة رام الله منذ تأسيسها في شباط من العام الماضي من قبل شركة جنوب افريقية, وحاصلة على ترخيص من السلطة الفلسطينية, وهي الوحيدة التي تبث باللغة الإنجليزية, حيث إن 80% من برامجها موسيقى والباقي أخبار وبرامج حوارية.

 (10/7/2008) إغلاق تلفزيون آفاق في مدينة نابلس من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد اقتحامه في حوالي الساعة الواحدة صباحا, وأفاد عيسى أبو العز صاحب ومدير التلفزيون إنهم صادروا كافة معداته وأجهزته وأثاثه, وتركوا على بابه الرئيسي أمرا بإغلاقه لمدة عام. يذكر إن هذا الاعتداء على تلفزيون آفاق ليس الأول, فقد سبق وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي باقتحام مقر التلفزيون, وعدد من وسائل الإعلام الأخرى في 21/5/2007 وقامت بمصادرة معداته وأجهزته, وتكرر الأمر في الثاني عشر من كانون أول من عام 2006.

(20/8/2008) اقتحام مقرات محطتين إذاعيتين وتلفزيون محلي من قبل قوت الاحتلال الإسرائيلي في مدينة الخليل بحجة تشويشها على حركة الطيران في مطار بن غوريون, حيث أفاد مسئولون في إذاعة ون أف أم, إذاعة منبر الحرية وتلفزيون المجد انه تم اقتحامها في الصباح, حيث تم مصادرة جهازي إرسال وجهاز فلتر من إذاعة ون أف أم واعتقال مديرها محمد سالم قفيشة, وقد تم الإفراج عنه في مساء نفس اليوم وتسليمه الأجهزة المصادرة, وفي إذاعة منبر الحرية تم تخريب جهاز الإرسال بعد إلقاءه من المقر عل درج العمارة, واعتقال المذيع فيها محمود قنيبي, وقد أطلق سراحه مساء نفس اليوم, وفي تلفزيون المجد تم تخريب جهاز البث عبر الضرب عليه بالة حديدية, علما ان التلفزيون متوقف عن البث منذ حوالي العام, حيث يستعمل المقر كمحطة تقوية لإذاعة بي بي سي, وقد تمت مصادرة جهاز البث التابع لها, في حين تم استدعاء صاحب التلفزيون طارق كيالي لمركز الشرطة في مستوطنة كريات أربع المحاذية للمدينة, حيث جرى احتجازه و التحقيق معه واتهامه بالتشويش على مطار بن غوريون , وقد أطلق سراحه بكفالة بعد عدة ساعات, وتسليمه جهاز الإرسال.

(28/12/2008) تدمير مقر تلفزيون الأقصى في مدينة غزة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي, حيث قام الطيران الإسرائيلي في الصباح الباكر بقصف مقر تلفزيون الأقصى في مدينة غزة بصاروخين, مما أدى إلى تدميره بشكل كامل, إلا انه واصل بثه من مكان سري, حيث قال احد مذيعيه" هذا الصوت يواصل عمله لفضح جرائم الاحتلال", ولم يؤد القصف إلى إصابات في صفوف العاملين في تلفزيون الأقصى, نظرا لقيام إدارته بإخلاء المقر في اليوم السابق. وأكد مدير البرامج في التلفزيون سمير أبو محيسن أن الخسائر تقدر بحوالي ستّة ملايين دولار، خمسة منها ثمن المعدات والأجهزة والأثاث، ومليون تكلفة بناء المقر الذي كان يتألف من خمس طبقات.